عزيزي تضيف بحيرة كريستالية إلى مشروعها ريفييرا في إعلان ضخم يفاجئ قطاع دبي العقاري

أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، المطور الخاص الرائد في دبي، عن إضافة بحيرة كريستالية عملاقة، تشبه حوض السباحة الضخم بطول يتجاوز 2.7 كيلومتر، وتغطي مساحة تزيد عن 130,026 قدماً مربعاً، ستمتد عبر مشروع ريفيرا بالكامل في مدينة محمد بن راشد.

وإلى جانب أرضياتها الزرقاء المذهلة، وتعبئتها بأكثر من 51.5 مليون غالون من المياه النقية الصافية والمحلاة والنظيفة، سيكون من السهل الوصول إليها عبر ممشى البحيرة الذي سيضم أيضاً مجموعة متنوعة من المطاعم والمحلات. ومن المتوقع أن تكون هذه البحيرة فائقة الحيوية والنشاط، لأنه سيكون بمقدور المقيمين الاستمتاع بالنزهات على طول ضفافها التي تحاكي الشواطئ البحرية، حيث يمكنهم الاسترخاء والتمتع بالحمامات الشمسية.

وبعد مفاوضات طويلة مع "نخيل"، المطور الرئيسي للمنطقة، نجحت عزيزي في الحصول على الموافقات الخاصة بإنشاء البحيرة، لإضافتها إلى مشروعها الرئيسي المكون من 71 مبنى توفر بمجملها 16,000 وحدة سكنية على الواجهة البحرية في مدينة محمد بن راشد التي تحظى بجاذبية فائقة بين المستثمرين والمستخدمين النهائيين.

وقال فرهاد عزيزي، الرئيس التنفيذي لعزيزي للتطوير العقاري: "قد يكون من المتعذر إضافة الكثير من القيمة من دون أي رسوم إضافية على العملاء، خاصة في حالة الإعلان عن مثل هذا التطور الهائل وبشكل مفاجئ. ويسعدنا الكشف عن إضافة البحيرة الكريستالية في قلب مدينة محمد بن راشد، كجزء من مشروع ريفيرا. لقد تطلب الأمر الكثير من التخطيط، حيث يشارك العديد من الأطراف ذات الصلة لتنفيذ هذه الخطة الطموحة وجعلها حقيقة على أرض الواقع. ويسرنا الآن الإعلان عن هذا المشروع الضخم الذي يتطلب كماً هائلاً من المياه النقية، ومن المؤكد أن هذه البحيرة التي سيتم بناؤها خلال العام المقبل، ستحقق عائداً ضخماً غلى الاستثمار في وحدات ريفيرا. إننا نشعر بالفرح الغامر لتحويل ريفيرا إلى وجهة ترفيهية وفريدة من نوعها وممتعة للغاية من الناحية الجمالية، لتضيف المزيد إلى أنماط حياة المقيمين هناك".

وسيتم الآن استبدال القناة المخطط لها سابقاً، والتي قد تحتوي على مياه بحر غير نقية ولا يمكن...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية