عزيزي للتطوير العقاري تعلن عن تسليم مشروعها "مينا" على نخلة جميرا

تحتفل عزيزي للتطوير العقاري، المطور الخاص الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، بتسليم مشروعها الفاخر "مينا" على الهلال الشرقي لنخلة جميرا الشهيرة. وافتتح مرويس عزيزي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة الشركة، وفرهاد عزيزي، رئيسها التنفيذي، هذا المشروع رسمياً، بحضور كبار أعضاء فريق الإدارة، وعدد من ممثلي الهيئات الحكومية وسائل الإعلام والشركاء الرئيسيين.

ويعتبر "عزيزي مينا" المشروع السكني والتجاري الأفخم على نخلة جميرا التي يصفها الكثيرون بأنها الأعجوبة الثامنة في العالم، وسيكون الآن موطناً لمئات الملاك والمستأجرين المتميزين الذين سيستمتعون بالمعيشة الراقية في أحد أكثر العناوين تميزاً بدولة الإمارات العربية المتحدة. واستوحي اسم المبنى من اسم ابنة الرئيس التنفيذي للمطور البالغة من العمر سبع سنوات، كما يتميز بلوحة جدارية طولها 21 متراً تم تكليف أحد الفنانين لإنجازها حصرياً للمشروع. ويجسد الاسم جوهر المبنى، فضلاً عن الدلالات التي يحملها باللغة العربية، حيث تعد الكلمة مصدر إلهام لهذا المبنى الذي يقع على الواجهة البحرية المتميز. ومع وجود ظلال اللون الأزرق، والتي تتوافق مع المياه الفيروزية للخليج العربي المحيطة بالمبنى، وتصوير الطفلة مينا وهو تتأمل جمال اللؤلؤ، فإن هذه اللوحة تنقل إحساساً فريداً وحديثاً يحمل معه معاني الحب والأمل والتقارب، ولتعكس تماماً أجواء المشروع، وتعمل على تعزيز تصميمه الفريد الذي تمت دراسته بعناية.

وقال مرويس عزيزي: "في الوقت الذي نستعد فيه لتسليم 46 مشروعاً عالمي المستوى وبمواصفات استثنائية ومتميزة هذا العالم، يعد مينا أحد أكثر الإنجازات تأثيراً بالنسبة إلينا. ونعتقد أن إكمال مبنى بهذا المستوى المرموق من الكمال والفخامة يستحق احتفالاً رائعاً. ومع أنه يحمل اسم حفيدتي الغالية، أشعر بالفخر الكبير والسعادة لرؤيته كاملاً، ليسهم في تعزيز إرثنا بشكل أكبر".

وأضاف: "حظي مينا بإقبال كبير من المستثمرين المحليين والدوليين لما يوفره لهم من نمط حياة متطور وفخم ومعاصر، يعكس مدى تركيزنا على عملائنا والاهتمام بالتفاصيل، وإسهامنا في تطوير المشهد الرائع لدولة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية