عزيزي للتطوير العقاري تنشر صناديق إعادة التدوير في جميع مشاريعها بالشراكة مع "إمداد"

أكدت عزيزي للتطوير العقاري، شركة التطوير الخاصة الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، على الارتقاء بجهود الاستدامة، بعد أن قامت مؤخرًا بتعيين "في سي إم" VCM، لتوفير الخدمات الإدارية لمجمعاتها ومشاريعها. وفي هذا الإطار، توصلت "في سي إم" إلى اتفاقية شراكة مع مجموعة "إمداد" في دبي، والتي تقدم خدمات إدارة المرافق المتكاملة والمستدامة لتعزيز كفاءة تشغيل الأصول المادية. وتعمل الآن على دعم جهود إعادة التدوير في جميع مشاريع عزيزي، من خلال نشر عشرات صناديق إعادة التدوير والأقفاص عبر 16 مشروعًا تابعة للمطور. وعلى صعيد ذي صلة، تجري عزيزي حاليًا محادثات مع هيئة كهرباء ومياه دبي لتركيب محطات شحن السيارات الكهربائية في مشاريعها.

وقال محمد راغب، المدير التنفيذي لقسم الهندسة في عزيزي: "تمثل الاستدامة أحد جوانب التزاماتنا الأساسية، وينعكس ذلك على جميع مشاريعنا، مع الأخذ في الحسبان الاعتبارات البيئية حيثما أمكننا ذلك. ويسعدنا بدء العمل بالاتفاقية مع "إمداد"، وسنواصل تعزيز جهودنا نحو تبني نظام بيئي صحي ومستدام، بما يتماشى مع "خطة دبي 2021". ومن خلال توفير صناديق إعادة تدوير النفايات في مشاريعنا، واتخاذ العديد من الخطوات الملموسة الأخرى، فإننا نفخر بالمساهمة في ترسيخ صورة دبي كمدينة ذكية وصديقة للبيئة في دبي، عن طريق تطويرنا للمجمعات النظيفة والصحية والمستدامة ".

وقال جواد حسين، مدير عام شركة "في سي إم": “من خلال شراكتنا مع "إمداد"، يمكننا ضمان الالتزام بأفضل ممارسات الاستدامة الدولية. وتمثل صناديق إعادة التدوير وأقفاص النفايات الورقية خطوة أولى لتحقيق ذلك، ونتطلع الآن إلى إدخال محطات شحن المركبات الكهربائية، وتعزيز المساحات الخضراء حول مشاريعنا، فضلاً عن الكثير من الإجراءات والمبادرات الأخرى التي سنكشف عنها في المستقبل القريب".

وقال جمال عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لمجموعة "إمداد": "نقدم حلولاً متكاملة ورائدة لتوفير قيمة فائقة لعملائنا، ويسعدنا العمل مع عزيزي لدعم رحلتها الهادفة إلى تحقيق أهداف الاستدامة ضمن هذه الشراكة، وبما يجسد التزامنا لمناصرة تطلعات دولة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية