"محاولة لإغلاق الملف قبل زيارة بايدن".. رفض فلسطيني للتقرير الأميركي بشأن اغتيال شيرين أبو عاقلة

رام الله– "من غير المقبول ما ورد من تصريح الجانب الأميركي بعدم وجود أسباب تشير إلى أن الاستهداف كان متعمدا، لا سيما أنهم كانوا على اطلاع بمجمل تحقيقات النيابة العامة التي أكدت مسألة التعمد في القتل..".

كان هذا رد عائلة الزميلة شيرين أبو عاقلة بعد البيان الصادر عن الخارجية الأميركية حول التحقيق الذي قامت به بخصوص ظروف اغتيالها على أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي.

رد العائلة جاء بعد ساعات من البيان الأميركي الذي صدر أمس الاثنين ووصف مقتل شيرين بأنه نتيجة "ظروف مأساوية"، ولا "يوجد سبب للاعتقاد بأن قتلها كان متعمدا" على الرغم من إقراره بأن "إطلاق نار من مواقع الجيش الإسرائيلي كان مسؤولا عن مقتلها".

وقالت عائلة شيرين إن "الجهة المختصة بإجراء التحقيق قانونا هي النيابة العامة الفلسطينية، وأي نتائج تحقيقات تجريها أي جهات أخرى غير ملزمة للعائلة قانونا"، مبيّنة أنه بالاستناد إلى التحقيقات فإن "الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الكاملة عن تعمّد اغتيال الشهيدة".

حالة الإحباط وردود الأفعال الغاضبة على نتائج هذا التحقيق الذي جاء بعد 54 يوما على استشهادها لم تكن خاصة بالعائلة، بل بالفلسطينيين عامة على المستويات الرسمية والشعبية، إذ رأوا في البيان "صكّ براءة لإسرائيل من دم الشهيدة رغم أنه كان متوقعا"، كما يقول مستشار وزير الخارجية للشؤون الخارجية أحمد الديك.

ويضيف الديك "لم يكن لدينا أي أوهام تتعلق بإمكانية إنصاف الإدارة الأميركية -التي تجند كل إمكاناتها لحماية إسرائيل- للشهيدة شيرين أبو عاقلة".

وفي حديث للجزيرة نت، قال الديك إن "هذا بيان إسرائيلي بلغة أميركية" ولا يمتّ إلى البحث الجنائي وفحص الرصاصة بصلة، وكان بالإمكان أن يصدر البيان من دون أن يتسلم الجانب الأميركي الرصاصة، ولكن من الواضح أن الهدف "إغلاق الملف بالكامل قبل زيارة جو بايدن للمنطقة".

الجنائية الدولية

في الجانب القانوني، تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الجنائية لم تنظر حتى الآن في الملفات السابقة التي رفعتها السلطة الفلسطينية، وهي بالأساس لا تختص بالنظر في القضايا الفردية، وإنما بالقضايا العامة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية