email «نيسان البابطين» تفتتح فرعاً جديداً لقطع الغيار الأصلية في منطقة الشويخ الصناعية

انطلاقاً من إستراتيجيتها الطموحة في تعزيز النمو والتوسع في الخدمة والتميز، قامت شركة عبدالمحسن عبدالعزيز البابطين، الوكيل الحصري لسيارات نيسان في الكويت، بافتتاح فرع جديد لقطع الغيار وذلك في منطقة الشويخ الصناعية.

ويأتي هذا التوسع ليعكس سعي الشركة والتزامها بتقديم أعلى مستويات الجودة في الخدمة وفي قطع الغيار الأصلية وخاصة لخدمات ما بعد البيع، بحيث يتمكن العملاء من الحصول على ما يحتاجونه من قطع غيار أصلية بكل سهولة وراحة وبقيمة مناسبة تعزز الثقة بينهم وبين نيسان البابطين.

ويهدف افتتاح الفرع الجديد إلى خدمة العملاء بطريقة أسرع وأفضل من خلال حلول الخدمة الشاملة ليكون هذا الفرع الجديد إضافة مميزة لشركة عبدالمحسن عبدالعزيز البابطين التي تقدم لعملائها تجربة سلسة ومريحة لخدمات ما بعد البيع بحيث تشمل توفير قطع الغيار الأصلية، ووجود فريق مؤهل وعالي الخبرة والكفاءة لخدمة عملائها.

حضر افتتاح الفرع الجديد عدد من كبار موظفي شركة عبدالمحسن عبدالعزيز البابطين التنفيذيين بوجود جيهان بوحمدان Chief Transformation Officer في الشركة، ومانيكندان فينكادا مدير خدمات ما بعد البيع، كما حضر ممثلون من نيسان الشرق الأوسط في فريق ضم بلال جبق مدير خدمات ما بعد البيع، وفايز العالم المدير العام - قسم خدمات ما بعد البيع.

وتجسيدا لهوية العلامة التجارية الجديدة، فإن الفرع الجديد لقطع الغيار الأصلية يلتزم بتطبيق مبادئ نيسان لخدمات الأفراد NRC، وهي الخدمة التي تقدم للعملاء تجربة فريدة ومميزة عبر العديد من قنوات التواصل مع العملاء.

وعن هذا الافتتاح الجديد، قالت بوحمدان: مع الارتقاء والتطور المستمر والنجاح في عملياتنا وعروضنا، فإن افتتاح هذا الفرع الجديد من شأنه خدمة زبائننا وعملائنا الذين يتزايدون باستمرار، ويوفر لهم أفضل الخدمات والمنتجات على الدوام.

ومع تعزيز التزامنا العميق في شبكة مراكز شركة عبدالمحسن عبدالعزيز البابطين فإننا ننظر باهتمام بالغ لضمان أعلى مستويات رضا العملاء من خلال خدمات ومنتجات ما بعد البيع بطريقة تعزز الثقة بين نيسان وبين عملائها في الكويت.

وتستمر شركة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية