تكساس: ما فرص نجاح دعوات بانفصال هذه الولاية عن الولايات المتحدة؟

في أواخر يونيو الماضي، أعلن الحزب الجمهوري لولاية تكساس الأمريكية عن سياساته للمرحلة المقبلة، والتي كان بعضها مثيرا للجدل، من قبيل إعلان أن الرئيس جو بايدن "لم ينتخب بطريقة شرعية"، والمطالبة بإجراء استفتاء حول انفصال تكساس عن الولايات المتحدة.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يطالب فيها البعض بانفصال تكساس، التي تعرف "بالولاية ذات النجمة الوحيدة". فما الخلفية التاريخية لتلك الدعوات ومدى جديتها؟ وهل يمكن للولاية بالفعل مغادرة اتحاد الولايات الأمريكية؟

"جمهورية تكساس"

بعد استقلال المكسيك عن إسبانيا في عام 1821، سعت الجمهورية الوليدة إلى بسط سيطرتها على المنطقة الشمالية والتي كانت شبه خالية من السكان، وكانت خلال الاستعمار الإسباني تقوم بوظيفة سياج يصد أي محاولات للتوغل من قبل الإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية .

أصبحت هذه المنطقة الشمالية تعرف بولاية "كواويلا وتكساس" في إطار نظام فيدرالي أسس له الدستور المكسيكي لعام 1824. وكان معظم من يقطنون الولاية من السكان الأمريكيين الأصليين من قبائل الأباتشي والكومانشي.

ولأن كثيرا من المكسيكيين كانوا يرفضون الانتقال للعيش في الولاية، كانت الحكومة المكسيكية تشجع الأمريكيين وغيرهم من الأجانب على الاستيطان هناك، وقررت إعفاءهم من بعض الضرائب لمدة سبع سنوات.

ولكن سرعان ما شعرت الحكومة المكسيكية بالقلق إزاء التدفق المستمر للمهاجرين الأنغلو-أمريكيين، فقررت في عام 1830 حظر المزيد من الاستيطان في كواويلا وتكساس وأعادت فرض الضرائب المعلقة ، وشهدت الولاية الكثير من الاضطرابات والكثير من النزاعات مع الحكومة الفيدرالية المكسيكية.

ضباط بجيش تكساس يتفقدون الجنود قبيل انضمام الولاية إلى الولايات المتحدة وما تلى ذلك من حرب بين الولايات المتحدة والمكسيك (1846-1848)

في عام 1836، أعلنت "جمهورية تكساس" انفصالها عن المكسيك. لم يستمر استقلال تكساس سوى تسع سنوات، إذ عانت الجمهورية من أوضاع اقتصادية متدهورة إبان حكم رئيسها الثاني ميرابو لامار، وربما كان ذلك سببا رئيسيا لانضمامها إلى الولايات المتحدة في عام 1845.

بين عامي...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية