سيد علي يشيد بحوار فيتو مع الدكتور محمد المهدي عن قانون الأحوال الشخصية | فيديو

  • فيتو
  • الأربعاء 29 يونيو 2022 - 11:58

تحدث الإعلامي سيد علي خلال حديثه ببرنامج "حضرة المواطن" المذاع على فضائية الحدث اليوم، عن الحوار الذي أجراه الزميل الصحفي مصطفى جمال مع الدكتور محمد المهدي أستاذ الصحة النفسية، قائلا: "موقع فيتو عامل حوار رائع مع الدكتور محمد المهدي أستاذ الصحة النفسية يحذر فيه من خطايا مشروع قانون الأحوال الشخصية".

وتابع علي: يقول الدكتور محمد المهدي إن بعض الأصوات صورت قانون الأحوال الشخصية على إنه خناقة بين الرجال والنساء، وأن القوانين لا تكتب على حالات فردية، وحذر من وضع القانون في هذه الظروف فسوف يصدر بشكل غير متوازن، مشددا على ضرورة إشراك المؤسسات الدينية ولا يجوز فصل مشروع القانون عن أي من القواعد الدينية.

وجاء نص الحوار الذي أجراه الزميل مصطفى جمال مع الدكتور محمد المهدي أستاذ الصحة النفسية على النحو التالي:

*فى البداية.. كيف تابعت الجدل المثار مؤخرًا حول مشروع قانون الأحوال الشخصية؟

على مدار الفترة الماضية وجدنا حالة من الاستقطاب والتحيز فى مناقشة القانون، فوجدنا التحيز والاستعلاء الذكورى من حيث المناداة بزيادة تحكم الرجل، وأن يحتفظ بمكانته وقوامته فى القانون الجديد، وهذا موجود ويعلن عنه فى وضوح، خاصة أن الرجال عند وضع أي قانون أو تشكيل لجان متعلقة بهذا الأمر يكون لهم ثقل واضح.

وعلى الجانب الآخر، شعر النساء فى المجتمع أن هذه فرصة أن تأخذ المرأة حقها، وتحصل على أكبر مكاسب فى هذا القانون، والمرأة هنا تلجأ إلى أساليب أخرى للحصول على هذه الحقوق، منها التركيز على مظلومية النساء والصعبانيات، والتى من الممكن أن يعبر عنها في صورة أعمال درامية أو لقاءات تلفزيونية، ويتم التركيز على أحداث فردية لنساء ظلمن فى علاقة مضطربة مع زوج مضطرب، وأنها وأطفالها ضحية التنكيل بهم، بحيث يتم خلق حالة من المظلوميات والصعبانيات لاستدراج تعاطف المشرع أو المجتمع ككل.

وهناك لوبيات نسائية تعمل من خلال مؤسسات تعمل على وضع شروط عديدة تكبل سلطة الرجل فى العلاقة الزوجية بشكل عام، وللأسف بعض الأصوات النسائية صورت الأمر على أنه خناقة بين الرجال والنساء، ومعركة بين الطرفين، وللأسف الناشطون...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية