ببنود محددة.. أهالي قرية شطورة بسوهاج يطلقون مبادرة لتيسير الزواج (صور)

واصل اليوم أهالي قرية شطورة التابعة لمركز طهطا شمال محافظة سوهاج اجتماعاتهم للاتفاق على البنود النهائية لمبادرة «تيسير الزواج بقرية شطورة» .

سبق واطلقت قرية شطوره والتي تشتهر بـ «قرية العلم والعلماء» مبادرة لتيسير الزواج تحت إشراف الأزهر الشريف، بمشاركة كافة العائلات والشباب والكبار من الرجال والنساء في القرية.

ولقت تلك المبادرة الطيبة قبولا كبيرا بين الأهالي من القرية وخارجها، لأنها تساعد على تخطي الكثير من العقبات التي تقف في طريق العديد من الشباب من الجنسين في حال تطبيقها والاتفاق على تنفيذها أو جزء منها.

كان هذا الاجتماع الثالث لأهالي القرية والذى شارك فيه مئات المواطنين من المتحمسين لتنفيذ مبادرة «تيسير الزواج بقرية شطوره» بالإضافة الى رجال الدين من الأزهر الشريف والأوقاف.

وأكد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف السابق، عبر اتصال هاتفي خلال اللقاء السابق، على أهمية المبادرة ومدى الاستفادة منها، وانها ستساعد في حل الكثير من مشاكل المواطنين، ويجب على الناس التيسير وليس التعسير، وهذا من الشرع.

وجدير بالذكر سبق ووعد شومان، أنه في حال اتفاق القرية على تطبيق المبادرة سيتولى الأزهر تكلفة إقامة عرس جماعي لقرابة 15 عروس ممن طبقوا المبادرة تشجيعا لتنفيذها بشكل أكبر وتيسيرا على المواطنين.

يذكر أن القائمون على المبادرة تمكنوا من اقامة اجتماع الأسبوع الماضي، كان خاص بالنساء من أهالي القرية وبعض سيدات الدعوة من الأزهر والأوقاف، وتم مناقشة بعض البنود واقتراح البعض، وحضرة عدد كبير من النساء.

وقال الدكتور ابوالقاسم كامل، أحد القائمين على المبادرة، ان تطبيق المبادرة ليس فرضا ولا قانون يمكن اجبار الناس علية، ولكن يمكن ان نعتبرها باب للتخفيف عن الناس، فمن شاء فليعمل بها وجزاه الله خير، ومن لم يرغب فلة مطلق الحرية.

وأختتم الدكتور عبد الحافظ بخيت متولى، منسق المبادرة، أن هذا الاجتماع تم الخروج منه ببعض المقترحات سيتم اضافتها للمبادرة وبلورتها في صورتها النهائية ويتم صياغة كافة البنود وطرحها على الجمع الكريم في لقاء قريب يتم الدعوة له بأذن الله الكريم....

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية