بموسم جدة.. تفاصيل حفلات ماجدة الرومي وإليسا وسعد لمجرد على أرض السعودية

سجلت هذا الأسبوع، الحفلات التي تقدمها الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية، من تنظيم واشراف هرم شركات الانتاج والترفية "روتانا ميوزك جروب" ضمن فعاليات "موسم جدة" وبالتعاون مع المركز الوطني للفعاليات وتحت شعار "ايامنا الحلوة"، نجاحا كبيرا ومبهرا بعد ان تصدر اسماء المطربين الثلاثة، ماجدة الرومي واليسا وسعد لمجرد، نجوم الحفلين لتاريخي 16 و 17 يونيو 2022 "التريند" في جدة.

وأصبحت الحفلات، حديث الجمهور في مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الفني، وكان ملفتا حرص ماجدة واليسا ولمجرد على منح روتانا شهادة التفوق فيما لمسوه من حفاوة وحسن استقبال وتنظيم وتعاون ، وذلك عند التقائهم مع اهل الاعلام والسوشيال ميديا في حفلهم بموسم جدة الحالي.

شاهد.. إليسا ترقص على المسرح مع سعد لمجرد

إليسا عن حفلها مع سعد لمجرد: العالم حبتنا مع الدويتو

الحفل الأول هذا الأسبوع أحيته سيدة الغناء ماجدة الرومي، وأقيم على مسرح "جدة سوبردوم"، وكما أسعدت وأطربت ماجدة الحضور الغفير بأغنياتها المختارة من مشوارها الفني الطويل معلنة البداية مع أغنية "عم يسالوني عليك الناس"، كانت حريصة أن تؤكد للجميع سعادتها بتواجدها وغنائها للمرة الأولى في مدينة جدة، قائلة: "ما شبعت من مشاهدة بحر جدة الحلو وسمائها وكل ما فيها"، مضيفة :"اشكر روتانا على الثقة التي أولتني اياها في ان اقف على مسارح المملكة لاعبر كمواطنة لبنانية عن محبتي للسعودية وشعبها .. دام عز هذه البلاد واتم الله عليها الأمن .. وبارك الله لكم بهذه الأرض".

من جهة أخرى، كشفت ماجدة عن سر جميل يجمعها مع روتانا، قائلة:" بدات مع روتانا التحضير لمجموعة اغاني جديدة ، اولها ستكون اغنية "بيروت السيادة" من كلمات الراحل المبدع نزار قباني ومن الحان يحيى الحسن وتوزيع ميشيل فاضل. والاغنية تتحدث عن موقفنا من كل ما حصل في لبنان فقضية مرفأ لبنان لم تنطوي علينا كشعب.

أما ثاني حفلات روتانا في موسم جدة لهذا الأسبوع فاقيمت ايضا في "جدة سوبردوم" ، وجمعت لاول مرة "ملكة الاحساس" اليسا ، و"المعلم" سعد لمجرد في اول حفل يقدما فيه دويتو اغنيتهما "من اول...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية