ثقافة سوهاج تناقش "مشروع مستقبل مصر الزراعى

ضمن توجيهات الدكتور إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، بالتعاون مع أجهزة وقطاعات الدولة المختلفة، شاركت الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة، من خلال قصر ثقافة سوهاج بفرع ثقافة سوهاج، بإقليم وسط الصعيد الثقافى برئاسة ضياء مكاوى، ندوة عن "مشروع مستقبل مصر الزراعي"، بديوان عام المحافظة.

بدأت الندوة بكلمة للدكتور أحمد عزيز تحدث فيها عن توجه الدولة نحو الانتاج الزراعي موضحاً اهمية المشروع في توفير الالاف من فرص العمل كذلك إنتاج منتجات زراعية ذات جودة زراعية عالية بأسعار مخفضة مناسبة للمواطنين وتصدير الفائض للخارج مما يساهم في تقليل الاستيراد وتوفير العملة الصعبة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأضاف أن مشروع مستقبل مصر يقع على إمتداد محور روض الفرج الضبعة الجديدة ضمن نطاق مشروع الطرق القومى بطول 120 كيلو مترا و الذي يعتبر من أهم مميزات موقعة سهولة وصول مستلزمات الإنتاج كالأسمدة والمبيدات والبذور والمعدات للاراضى كذلك وصول المنتجات النهائية إلى الأسواق الرئيسية والموانئ .

وأكد الدكتور حمام عابدين الديقيشي على أن مشروع مستقبل مصر يوفر أكثر من 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وحوالى 35 ألف فرصة عمل غير مباشرة، بالإضافة الى اعتماده على المياه الجوفية الايوسين دون استخدام مياه النيل، واشار الديقيشي من وجهة نظري الشخصية لولا البنية التحتية التي حدثت خلال السنوات الاخيرة ما توفرت الكهرباء التي يحتاجها مشروع مستقبل مصر كما فتح هذا المشروع الافاق للقطاع الخاص لاستصلاح الأراضي والانتاج الزراعي.

وقال عبدالعاطى الخطيب أعتبر خيار توجه الدولة ناحية الإنتاج الزراعي يعد من الخيارات الناجحة لتوفير الإكتفاء الذاتى وتوفير كافة احتياجات المواطنين من الغذاء، ولم يكن مشروع مستقبل مصر هو البداية للتوجه الزراعي بل اتخاذ الدولة خطوات نحو أحياء مشروع توشكى بعد توقفه ومن قبلها زراعة 180 ألف فدان بنجر بأراضى محافظة المنيا وتوفير الكميات التي يحتاجها السوق من سكر البنجر والفائض للتصدير هو اللبنه الاولى للإنتاج الزراعي .

وفى نفس السياق أكد عبدالحى عطوان على أهمية دور الصحافة في...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية