مولد دير العذراء مريم بسمالوط - الأسبوع

جمال رشدي يكتب

في اجمل بقاع مصر وعلي سفح الجبل الذي يحتضنه النيل وبالتحديد في مدينة سمالوط محافظة المنيا، حيث البقعة ذات التاريخ في خط سير العائلة المقدسة بدير العذراء بجبل الطير، مكثت العائلة المقدسة في ذلك المكان، وهناك حكاية والف حكاية من احداث تاريخية مصحوبة بمعجزات الهية في ذلك المكان المقدس، الذي يتوافد عليه سنويًا من كل حدب وصوب ما يقرب من اثنين مليون زائر لمدة أسبوع، بدأت فاعلياته الخميس 26 مايو 2022 ولمدة اسبوع، تجتمع العائلات والاقارب والأصدقاء والأحباب، والجميع يصطحب معه كالعادة الذبائح كنذور للعذراء وتقترش المحلات والأماكن بالكثير من أنواع المنتجات أهمها "الفول والحمص والخروب والحلويات، " حيث يشتريها الجميع كعادة موسمية لتوزيعها علي الجيران والمعارف.

بكل تأكيد ان قيام ذلك المولد قائم منذ بداية المسيحية في مصر كتقليد فلكلوري مصري، لكن اخذ شكل التنظيم والترتيب منذ قدوم الانبا بفنوتيوس مطران إيبارشية سمالوط عام 1976 حيث بدأت البنية التحتية من طرق وكهرباء ومياه ووحدات سكنية أهمها فندق العائلة المقدسة العملاق، وهناك أيضًا اهم المعالم المسيحة وهي كنبسه السيدة العذراء الاثرية التي اقامتها الملكة هيلانه سنة 328 ويوجد فيها مغارة اختبأت فيها العائلة المقدسة ثلاث أيام، وسمي جبل الطير بسبب تجمع اعداد كبيرة من طير البوقيرس داخله، كما يطلق عليه جبل الكف وذلك بسبب منع الطفل يسوع بكف يده سقوط صخره عليه هو ووالدته " التي انطبعت علي الصخرة ويتم عرضها داخل المتحف البريطاني" كما له اسم دير البكرة لوجود بكره كانت تستخدم في الصعود والنزول من والي الجبل.

وفي هذا التوقيت سنويًا تتكاتف أجهزة الدولة متعاونة مع إيبارشية سمالوط لنجاح هذا الحدث الهام، بقيادة محافظ المنيا اللواء أسامة القاضي ومعه أجهزة المحافظة وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بقيادة اللواء محمد حسان مدير الامن الذين يبذلون مجهود كبير في تنظيم الدخول والخروج مع امن الزائرين وحمايتهم، وبما ان دير العذراء يقع في نطاق مركز سمالوط شرق فلابد ان نقدم الشكر والتقدير لمأمور المركز العقيد محمود الحلواني ورجال المباحث...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية