قبل مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة» علماء بنكهة «الثورة الصناعية الرابعة».. خبراء «مصر تستطيع» يتحدثون لبوابة أخبار اليوم

«واجهة مصر المشرفة».. إنهم خبراء مصر تستطيع بالصناعة؛ العلماء الذين قدموا لوطنهم خبرات وطاقات للاستفادة منها في مشروعاتنا القومية والتنموية لبناء مصر التي نفخر بها على أسس العلم والخبرة في كافة المجالات.

لم يبخلوا بعلمهم الغزير لدعم الصناعة والاقتصاد المصري قادمين من جميع أنحاء العالم ليجتمعوا تحت مظلة واحدة هي مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة» والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال يومي 31 مايو و1يونيو.

« بوابة أخبار اليوم» تواصلت مع أبرز خبراء مصر «مصر تستطيع بالصناعة» المشاركين في كافة الجلسات لمعرفة وجة نظرهم في مجال الصناعة في مصر وكيف يتم دعمها وماذا سيقدمون لمصر؟

الثورة الصناعية الرابعة

في البداية، أكدت د.هدي المراغي، مستشار وزير الدفاع الكندي ومدير مركز أنظمة التصنيع والإنتاج الذكية في جامعة وندسور الكندية أن مشاركتها في مؤتمر مصر تستطيع بالصناعة ليست المرة الأولى التي يتم التعاون فيها مع وزارتي الهجرة والانتاج الحربي، ولكن تم التعاون منذ أكثر من عام مع الانتاج الحربي لنقل تجربة تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

وأضافت أنه تم عقد عدة دورات تدريبية لعدد كبير من المهندسين المصريين داخل كندا، بالإضافة إلى أنه تم وضع خطة لنقل ماتم التوصل إليه داخل مركز التصنيع الذكي في كندا وتم تطبيقه بالفعل داخل عدد من مصانع الانتاج الحربي بما يتناسب الانظمة المختلفة في المصانع والشركات المصرية.

وأكدت أنها خلال مؤتمر مصر تستيطع بالصناعة سيتم التركيز على مفهوم الثورة الصناعية الرابعة وأنظمة الانتاج الذكي، وما يمكن تطبيقه داخل المجتمع المصري وعرض المجهودات التي تم بذلها في مجال التدريب خاصة مبادرة وزارة الانتاج الحربي لتدريب أكثر من ألف مهندس علي تطبيقات التصنيع الذكي.

صناعة الطائرات

بينما قال هاني مصطفى رئيس تحالف الجامعات الكندية للثورة الصناعية الخامسة، ممثل الحكومة الكندية في تقنية الطيران لدي حلف الأطلسي، والمتخصص في مجال صناعة محركات الطائرات، إن مصر لديها إمكانيات كبرى في مجال صناعة محركات الطائرات سواء كان تصنيع بعض أجزاء المحركات، أو...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية