بعد اعتماده رسمياً.. ننشر مسار محور 26 يوليو وتفاصيل الإزالات

كتب- محمد عبدالناصر:

نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر يوم الثلاثاء، قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1788 لسنة 2022، بشأن اعتبار مشروع تطوير محور 26 يوليو وإنشاء محاور مرورية متصلة به، في نطاق محافظة الجيزة من أعمال المنفعة العامة.

وينشر مصراوي مسار تنفيذ محور 26 يوليو الجديد والمناطق التي سيمر بها المحور والتي ستشمل أعمال الإزالات اللازمة لتنفيذ الطريق.

وتنفذ محافظة الجيزة بالتعاون مع الأجهزة المختصة محور 26 يوليو الجديد داخل نطاق المحافظة، ويبدأ المحور الجديد الموازي للمحور القديم، بداية من أول نفق عرابي مرورا بالبراجيل ويمر فوق الكوبري على السكة الحديد حتى مدرسة الرواد وأعلى نفق أحمد عرابي.

ويستهدف محور 26 يوليو تحقيق الرؤية المستقبلية لتطوير المحاور القائمة واستحداث محاور جديدة تسهم في تحقيق السيولة المرورية والقضاء على نقاط التكدس والاختناق المروري بالمحافظة خصوصا بقطاع الشمال.

9 معلومات عن محور 26 يوليو الجديد:

1- الإزالات تشمل "بيوت صغيرة" بحرم محور 26 يوليو لما للمشروع من أهمية قومية كبيرة.

2- يتم توسعة المحور القديم ليصبح 4 حارات مرورية إضافة إلى القديم.

3- بدء تنفيذ محور جديد موازيا للمحور القديم، ليكون هناك طريق ذهاب وآخر للعودة.

4- يمر المحور بشارع جمال عبدالناصر في طريق البراجيل، وسيبلغ عرض الشارع بعد أعمال الإزالات 45 مترا حتى تقاطعه مع الدائري. وتعد هذه المنطقة من أكثر المناطق التي سيتم فيها إزالات، بحسب النائبة نشوى الديب، نائبة الدائرة.

5- الطريق الجديد سيربط المحور الموجود من ناحية الطريق الصحراوي، والجديد سيمر على مناطق كرداسة والبراجيل وإمبابة.

6- يبدأ المحور من البراجيل ويمر فوق الكوبري على السكة الحديد حتى مدرسة الرواد، وأعلى نفق أحمد عرابي.

7- بداية المحور الجديد من أول نفق أحمد عرابي بجوار مطار امبابة؟

8- مسار محور 26 يوليو الجديد، سيكون موازيا للمحور القديم ويساهم في فك الضغط على ميدان لبنان بشكل كامل.

9- يتم تطوير المحور من خلال توسعة الطريق من المسافة من طريق مصر إسكندرية الصحراوي حتى محور 26...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية