بايدن: أمر خطأ أن يتمكن شخص يبلغ من العمر 18 عاما من شراء بنادق

دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء 25 مايو، إلى إجراء تغييرات على قوانين الأسلحة، وأعرب عن حزنه بعد إطلاق النار على مدرسة ابتدائية في تكساس، مما أسفر عن مقتل 18 طفلا وثلاثة بالغين.

وقال الرئيس الأمريكي الذي علم بإطلاق النار في المدرسة الابتدائية أثناء عودته على متن طائرة الرئاسة من رحلته إلى آسيا، إن "فقدان طفل يشبه اقتلاع قطعة من روحك"، ووصف الرئيس الأمريكي إطلاق النار في مدرسة تكساس بالمجزرة، قائلاً: "كنت آمل عندما أصبحت رئيسا ألا أتعامل مع مجزرة جديدة كهذه".

وتساءل الرئيس الأمريكي: "متى سنقف بوجه لوبي الأسلحة؟"، وأضاف: "فكرة أن يتمكن فتى في الـ18 من عمره من الدخول إلى متجر أسلحة وشراء أسلحة هجومية فكرة خاطئة"، طلب بايدن الصلاة على عائلات وأصدقاء الأطفال ودعا البلاد إلى اتخاذ إجراءات بشأن إصلاحات قانون الأسلحة.

وأعلن سيناتور عن ولاية تكساس ارتفاع عدد ضحايا إطلاق النار بمدرسة ابتدائية في تكساس إلى 18 طفلا وثلاثة بالغين، وفق ما نقلت شبكة CNN، وأشار إلى أن مطلق النار هو طالب يبلغ من العمر 18 عاما في مدرسة أوفالدي الثانوية.

وأفادت وسائل إعلام أمريكية بأن منفذ الهجوم كان أطلق النار على جدته قبل ارتكاب الحادث، كما أصاب ضابطي شرطة.

في البداية، قال مستشفى "يوفالدي ميموريال" في منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي: "استقبلنا 13 طفلًا عبر سيارات الإسعاف أو الحافلات لتلقي العلاج، فيما وصل شخصان إلى مستشفى بعدما لقيا حتفهما".

وقال مستشفى الصحة الجامعي في سان أنطونيو إنه استقبل مصابين من إطلاق النار في مدرسة "روب" الابتدائية - طفل وامرأة تبلغ من العمر 66 عاما - وإن المرأة في حالة حرجة.

ونقلت شبكة "إيه بي سي نيوز" لاحقا عن حاكم الولاية قوله إن 14 طالبًا ومعلمًا قتلوا بعدما فتح المسلح - 18 عاما - النار داخل المدرسة، التي تقع في أوفالد وهي مجتمع تقطنه أغلبية من أصل لاتيني ويعاني من قضايا الهجرة، ومع ذلك، فإن دافع المسلح غير معروفة في هذا الوقت.

في وقت سابق من اليوم، أفادت دائرة مدارس أوفالد المستقلة الموحدة، بوجود حالة إطلاق نار نشط في مدرسة...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية