ارتفاع حصيلة ضحايا إطلاق النار في مدرسة بتكساس إلى 21 قتيلا

أكدت إدارة السلامة العامة في ولاية تكساس الأمريكية لصحيفة تكساس تريبيون أن 18 طفلا وثلاثة بالغين قتلوا بعد إطلاق النار في مدرسة ابتدائية في مقاطعة يوفالدي الثلاثاء. كما أصيب آخرون بجروح.

وقال حاكم الولاية جريج أبوت إن مطلق النار /18 عاما/ وهو طالب بمدرسة يوفالدي قتل ويعتقد أنه قتل على يد مسئولي إنفاذ القانون.

وأوضح بيت أريدوندو ، قائد شرطة منطقة مدرسة يوفالدي المستقلة الموحدة أن مطلق النار تصرف بمفرده.

وقال أبوت: "ما حدث في يوفالدي مأساة مروعة لا يمكن التسامح معها في ولاية تكساس".

ودعا السيناتور الأمريكي كريس ميرفي خلال كلمة أمام مجلس الشيوخ إلى تمرير قوانين تحد من حوادث إطلاق النار.

وقال ميرفي في كلمته: "أنا هنا لأتوسل إليكم لإيجاد طريقة لتمرير القوانين التي تجعل هذا أقل احتمالا".

وأمر الرئيس الأمريكي جو بايدن بتنكيس الأعلام على المباني الاتحادية حدادا على أرواح الضحايا.

ومن المقرر أن يدلي بكلمة لدى عودته من جولة خارجية ، بحسب مسئولين في البيت الأبيض.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية