وفد "التنسيقية" يشارك في منتدى العاملين بالشباب والرياضة العرب

‎شارك وفد من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في انطلاق فعاليات النسخة الثانية من منتدى العاملين بالشباب والرياضة العرب برعاية الدكتور مصطفي مدبولي ري يس مجلس الوزراء، وجامعة الدول العربية، والذي تنظمه وزارة الشباب والرياضة من خلال مكتب العاملين بالشباب والرياضة الدولي، والذي تقام فعالياته خلال الفترة من "22- 27" مايو الجاري.

‎ ووجهت النائبة غادة علي، خلال مشاركتها في أولى جلسات المنتدى، بعنوان "بناء الا نسان العربي من منظور شبابي ورياضي" ، الشكر لوزير الشباب والرياضة والسادة وزراء الشباب العرب، موضحة أن الشباب هم أغلى وأهم ما يملك الوطن العربي، وأن العمل مع الشباب على أساس تخصصي أصبح واحداً من الاتجاهات الرئيسية التي بدأت تشق طريقها في غالبية البلدان والمجتمعات، والتي تستهدف صقل الشخصية الشبابية، وإكسابها المهارات.

وأكدت عضو مجلس النواب أن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تعمل من أجل بناء وتنمية الحياة السياسية ومشاركة الشباب، مشيرة إلى تجربة التنسيقية كمنصة حوارية جامعة لمختلف الأيدلوجيات السياسية سواء الحزبية أو المستقلة، وتعمل على تأهيلهم وتقييمهم دوريا لتحديث الكفاءات والقدرات لدى أعضائها.

واستطردت أنه من صور التمكين السياسي للشباب خلال الأعوام الماضية وجود 6 نواب للمحافظين و12 عضوا بمجلس الشيوخ إلى جانب 32 عضوا بمجلس نواب جميعهم من الشباب، حيث يعمل النواب عن التنسيقية على كجسور لنقل طلبات واحتياجات وصوت الشباب ونبض المواطنين داخل المنابر النيابية أو المحافل الوطنية والدولية أو المؤسسات التنفيذية بما يخدم المصلحة العامة للوطن.

وأضافت أن الشباب هم الكتلة الحرجة وقادة التغيير المجتمعي في الحاضر والمستقبل وعلينا أن نتفهم اشتراطات التعامل مع طاقاتهم من خلال الإقناع والحوار، والتعامل معهم بمفهوم كياني وليس كأدوات للتنفيذ وكذلك إدراك احتياجاتهم وتطلعاتهم ثم استجماع طاقات الشباب وتوحيدها نحو الأهداف والأولويات الوطنية والاجتماعية في كل مرحلة من مراحل تطور الدولة، وتوظيف هذه الطاقات بأفضل السبل نحو هذه الأهداف والأولويات.

ضم وفد التنسيقية الدكتورة غادة...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية