زيلينسكي يكشف شرط استئناف المفاوضات بين كييف وموسكو

أكد الرئيس الاوكراني فلوديمير زيلينسكي أن عودة المفاوضات بين كييف وموسكو لن تكون إلا بعد إعادة أوكرانيا للأراضي، التي فقدت السيطرة عليها نتيجة للعملية العسكرية الخاصة من قبل روسيا.

وقال زيلينسكي في مقابلة مع قناة NHK التلفزيونية اليابانية. "بالطبع، يجب أن نعيد كل أراضينا. لكن من المرجح أن تكون مرتبطة بالضحايا. بادئ ذي بدء، نخطط لإعادة المناطق إلى الدولة قبل 24 فبراير وبعد ذلك سنجلس على طاولة المفاوضات".

هذا وأكد رئيس الوفد الروسي إلى المفاوضات مع أوكرانيا، فلاديمير ميدينسكي، يوم الأحد، أن تجميد المفاوضات الروسية الأوكرانية حدث بمبادرة من أوكرانيا، مشددا على أن روسيا مستعدة لمواصلة المفاوضات.

وقال ميدينسكي في مقابلة مع قناة "ONT" التلفزيونية البيلاروسية، إن تجميد المحادثات هو بمبادرة من الجانب الأوكراني بالكامل.

وشدد ميدينسكي على أن "روسيا لم ترفض أبدا المفاوضات بما في ذلك على أعلى المستويات... هذا ما أكده (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين، مرارا وتكرارا".

وبين ميدينسكي أنه من أجل "عقد اجتماع قمة بين الرئيسين، يلزم التحضير الجاد. أي أن الوثائق ذات الدرجة العالية من التحضير مطلوبة".

"يجب أن يجتمع رئيسا الدولتين للتوصل إلى اتفاقيات نهائية وتوقيع الوثائق وليس لالتقاط صورة".

وأشار ميدينسكي إلى أنه قبل شهر سلم الجانب الروسي إلى الجانب الأوكراني مشروع معاهدة تم الاتفاق على عدد من المواقف المبدئية فيها.

"كنا نعتزم المضي قدما. ومع ذلك، منذ ذلك الحين لم تكن هناك رغبة من جانب أوكرانيا بمواصلة الحوار. ولم يؤكدوا رسميا حتى مشروع الاتفاق المتفق عليه. لقد وصلنا إلى حقيقة أن نظراءنا أخذوا استراحة. إنهم ليسوا على عجلة من أمرهم، على ما يبدو. الكرة على جانبهم تماما، ونحن من جانبنا مستعدون لمواصلة الحوار. ولكن أود أن أؤكد مرة أخرى: الكرة على الجانب الأوكراني لمواصلة محادثات السلام".

وعُقدت قبل ذلك، جولات من المفاوضات بين الجانبين، على أراضي جمهورية بيلاروس وتركيا، حيث تم التوصل إلى تفاهم بشأن توفير ممرات إنسانية مشتركة لإجلاء المدنيين، وإيصال المواد الغذائية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية