معهد أوبو للأبحاث يعلن عن منحة عالمية بقيمة 460 ألف دولار أمريكي معهد أوبو للأبحاث يعلن عن منحة عالمية بقيمة 460 ألف دولار أمريكي لتعزيز...

تعرفي بالفيديو على أغلى منزل في العالم بقيمة 300 مليون دولار

مليون دولار منحة ميسي إلى إسرائيل

أوبو تحتفل بعيد ميلادها الـ 17 بريادة تكنولوجية عالمية

أعلنت أوبو عن إطلاق مسرّع أوبو للابتكار التابع لمعهد أوبو للأبحاث، في خطوة جديدة لتوسيع دعم الشركة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا للمتخصصين ورواد الأعمال، وتعزيز الابتكار في مجالات التقنيات الصحية وتقنيات تعزيز الشمول. وتسعى الشركة من خلال هذه الخطوة إلى تعزيز أهدافها في بناء مستقبل أفضل للجميع، انطلاقاً من القيم التي تؤمن بها والتي تتلخص بعبارة "إلهام المستقبل". وتم إطلاق مسرّع الابتكار بالتعاون بين معهد أوبو للأبحاث ومايكروسوفت للشركات الناشئة بصفتها الشريك الاستراتيجي للمشروع، حتى في أوقات الاضطرابات التي نعيشها. ويهدف المشروع إلى تشجيع الابتكار وتعزيز دوره في حل المشاكل التي تواجهها البشرية.

ودعت أوبو المبتكرين الأفراد والشركات لتقديم عروضهم ضمن فئتين رئيسيتين، وهما تقنيات تعزيز الشمول وتقنيات الصحة الرقمية، تحت مظلة شعار "الابتكار الأخلاقي". وسيقوم فريق المبادرة بتقييم العروض المقدمة، لتحصل عشرة مشاريع منها على منحة بقيمة 46 ألف دولار أمريكي لكل مشروع. كما ستحصل المشاريع الفائزة على فرصة الحصول على تمويل استثماري ودعم تقني وشراكات تجارية، ودعم من فريق الأبحاث في أوبو، إلى جانب الترويج لمشاريعها على مستوى العالم.

وتعليقأً على هذا الموضوع، قال ليفين ليو، نائب رئيس أوبو ورئيس معهد أوبو للأبحاث: "تؤمن أوبو بفكرة الابتكار الأخلاقي، وهو ما يدفعنا على الدوام للتركيز على منفعة الناس عند التخطيط لأي مشروع نقوم به. نحن نعمل على تقديم الحلول للتحديات التي تواجه البشرية من خلال التكنولوجيا، وعلى بناء عالم أفضل للجميع". وأضاف ليو: "نحن نواجه اليوم تحديات غير مسبوقة، ومن بينها ازدياد نسبة الشيخوخة في العالم، وضعف الرعاية الصحية، وتزايد الهوة التقنية التي تزيد من حجم التحديات يوماً بعد يوم، ولذلك فنحن لا نكتفي بالعمل منفردين، بل ندعو الجميع للعب دورهم في هذه الجهود. وانطلاقاً من ذلك، سيعمل مسرّع الابتكار...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية