عزيزي ترعى يوم زايد للعمل الإنساني بالتعاون مع جمعية ساعد ووزارة الداخلية وجمعيات أصحاب الهمم

في إطار التزامها الاجتماعي تجاه التنمية المستدامة، واسترشاداً بإرث الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ورؤية وتوجيهات قيادة الإمارات، أعلنت عزيزي، المطور الخاص الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تمديد علاقة التعاون مع جمعية ساعد لرعاية يوم زايد للعمل الإنساني، بالتعاون مع وزارة الداخلية والجمعيات الخيرية في الدولة، والذي سيحمل هذا العام عنوان "الحب والوفاء للشيخ زايد''. وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي ترعى فيها عزيزي هذه المبادرة المهمة.

وقال فرهاد عزيزي، الرئيس التنفيذي لشركة عزيزي للتطوير العقاري: “إن رعايتنا ليوم زايد للعمل الإنساني يمثل جانباً من جهودنا الواسعة النطاق ضمن مسؤوليتنا المجتمعية المؤسسية، وإبراز مشاعر الحب والاحترام والتقدير للوالد المؤسس "طيب الله ثراه". إننا من خلال دعمنا لهذه المبادرة نسترشد خطاه على طريق الخير، لتظل رؤيته للعطاء حيّة في قلوبنا وبين الأجيال. ويمثل هذا اليوم خطوة مهمة لتحقيق المساواة في الحقوق، وإدماج جميع فئات المجتمع في الإمارات وسنواصل جهودنا لدعم هذا المسعى وإحياء هذا الإرث الإنسائي النبيل، بالتعاون مع مؤسسة ساعد".

وقال العميد جمال سالم عبدالله العامري، المدير التنفيذي لجمعية ساعد: "يتم الاحتفال بيوم زايد للعمل الإنساني كل عام في التاسع عشر من رمضان، لتكريم إرث "المغفور له بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ويهدف هذا اليوم إلى الحفاظ على روح العمل الخيري، وهي السمة التي اشتهر بها الوالد المؤسس على مستوى العالم. ويسعدنا انضمام عزيزي إلينا كأحد الرعاة لهذا الحدث المهم".

وبالتعاون مع وزارة الداخلية وجمعيات أصحاب الهمم، تنظم جمعية ساعد يوم زايد للعمل الإنساني في 20 أبريل هذا العام. وسيقام الحدث في فندق شانغريلا في قرية البري بأبوظبي، احتفاءً بإرث الخير والعطاء للوالد المؤسس، باعتباره رمزاً للحكمة وقيم الخير في الدولة والمنطقة. ويتم تنظيم المبادرة بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومركز النور لأصحاب الهمم ومركز المستقبل لإعادة التأهيل، لتعزيز المسؤولية...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية