المستشار محمد خفاجي: مفهوم دولة الخلافة الإسلامية يتعارض مع تطور الإنسانية

  • فيتو
  • الأربعاء 16 فبراير 2022 - 12:19

في دراسته الحديثة أمام المؤتمر الدولي الثاني والثلاثين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية تحت عنوان:"عقد المواطنة وأثره في تحقيق السلام المجتمعي والعالمي"، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، قدم الفقيه المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي نائب رئيس مجلس الدولة المصري أمام الوفود الأجنبية الشكر للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على استجماعه علماء الدين والفقه والفكر والثقافة من جميع أنحاء العالم ليسطروا سلاما عالميا جديدا على أرض المحبة والسلام، مصر الكنانة في دراسته بعنوان "مفهوم الدولة وتطورها، واستغلال الجماعات الإرهابية للخلافة لهدم استقلال الدول".

دولة الخلافة والحديثة

وقال المفكر الفقيه المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي في الجزء الثالث من دراسته تفاصيل مهمة عن القضية الشائكة الفرق بين دولة الخلافة والدولة الحديثة أهمها أن الجماعات الإرهابية تتخذ من الخلافة ستارًا لإنكار وجود الدول وتدمير كياناتها، ويجب ألا تغفل الدول عن مواجهتها ولا تغمض العين عنها برهة من الزمن هذه البرهة كلفت دولًا بالانهيار، وأن جماعة الإخوان الإرهابية نشأت في مصر عام 1928 بعد 4 سنوات من سقوط الخلافة العثمانية بإعلان مصطفى كمال أتاتورك نهاية الخلافة بقيام الدولة التركية عام 1924 واستغلت الجماعة الخلافة فى السياسة ضد مفهوم الدولة الحديثة خلال 94 عاما، كما أن نموذج دولة الخلافة أمر منبت الصلة عن صلاحية الشريعة الإسلامية لكل زمان ومكان بل ويتناقض معه، ولا يوجد نص قطعى الثبوت والدلالة ينكر وجود الدولة أو يوجب أن ينصب المسلمون على رأسهم خليفة أو أميرًا يجمع المسلمين كافة فى الأقطار والأمصار فى دولة وحيدة دون تضاريس، ونظام دولة الخلافة اقتضته الظروف التى واكبت وفاة رسول الله من أصحابه للحفاظ على الدين الجديد وليس لازمًا أن تقف فكرة الخلافة ضد التطور والتقدم الذي شهدته المدنية الحديثة على النحو التالي:

الرسول الكريم

1-عصر الرسول الكريم والخلفاء الراشدين والخلافة من بعدهم:

قال المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى يجب أن نشير إلى أن النبى محمد صلى الله عليه وسلم مارس إيصال...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية