نائب رئيس مجلس الدولة: الفن بلا حدود وللمتلقي حق الرفض أو القبول

الفن لا يمكن أن يعيش بلا حرية ، وهو وثيق الصلة بالصراع بين الخير والشر والقبح والجمال قوام الحياة الإنسانية ، وتثير بعض الأعمال الفنية من بين الحين والأخر صخبا مجتمعيا كبيرا إذا ما مست تقاليد المجتمع وأخلاقياته من وجهة نظر الرأى العام ولا يراه الفنانون كذلك مما يثير التشابك بين الطرفين ويلزم فض هذا التشابك من طرف محايد بسياج القانون المنظم لحياة المجتمعات .

ويثير التساؤل حول مدى حرية الفن ، هل يتجرد من كل شئ ويصبح مطلقا أياً كان أم يتقيد بضوابط تحد من حريته لصالح المجتمعات ؟ نجد الإجابة على هذه التساؤلات فى أحدث دراسة قانونية مهمة للفقيه المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة المعروف بأبحاثه الوطنية فى الشأن العام بعنوان : "مدى حرية الفن بين محاكمة الإبداع والمقومات الأساسية للأمة المصرية" ونعرض للجزء الأول من تلك الدراسة لفض التشابك بين الرأى العام وأهل الفن فى ستة عناصر فيما يلى :

أولاً : للفن أهل يتحملون تبعاته، ولابد للفنانين أنفسهم أن يتفقوا على إعادة صياغة مفهوم حرية الفن وهناك فرقاً وخيطاً رفيعاً بين الحرية الإبداعية والديكتاتورية الفنية :

يقول الفقيه المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى للفن أهل يتحملون تبعاته، ولابد للفنانين أنفسهم أن يتفقوا على إعادة صياغة مفهوم حرية الفن فى ضوء معطيات العصر بين جميع أطراف العملية الفنية بدءاً من كاتب السيناريو حتى الممثل والمخرج، وصحيح قول البعض أن السينما الذهنية خُلقت قبل السينما الواقعية للدلالة على أهمية الخيال فى حياة السينما، إلا أن ترك تلك الحرية دون تحديد إطار لها من أهل الفن ذاتهم يؤدى إلى التغول على خيال الإبداع .

ويضيف خفاجي: هناك فرقاً وخيطاً رفيعاً بين الحرية الإبداعية والديكتاتورية الفنية فالأولى لازمة من لوازم الحياة فى المجتمع , والثانية تتصادم مع حدود العقل أو تتجاوز أخلاق المجتمع التى لا يقوم إلا بها، وما يرتبه ذلك من تشويه ما تعارف عليه أهل الفن والإبداع عبر أجياله من حدود دنيا تكفل له التفاعل والتأثر والتأثير فى كافة مناحى حياة المجتمع، والرأى عندى أن الحرية مثل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية