الصحة تستقبل 4 ملايين جرعة من لقاح أسترازينيكا كهدية من الحكومة البريطانية.. وتعلن ضخ 25 ألف جرعة من مولنوبيرافير بالمستشفيات ضمن البرتوكول...

متحدث الصحة: عقار مولنوبيرافير لن يوزع بالصيدليات ويقتصر على المستشفيات فقط .. ويقلل من احتمالات دخول المستشفيات بنسبة 50%

أعلن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، استقبال 3 ملايين و 999 ألفًا و 360 جرعة من لقاح فيروس كورونا من إنتاج شركة "أسترازينيكا"، مقدمة من المملكة المتحدة عن طريق آلية "كوفاكس" بالتعاون مع التحالف الدولى للأمصال واللقاحات جا ي .

وتقدم الدكتور خالد عبد الغفار، بالشكر للمملكة المتحدة لدعمها مصر بهذه الشحنة من جرعات اللقاح، والتى تم استقبالها بمطار القاهرة الدولى على 3 دفعات يومى الخميس والجمعة، فى إطار التضامن بين الدول فى مواجهة الجائحة، والعلاقات الوطيدة التى تربط بين البلدين الصديقين.

وأوضح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، أن شحنة اللقاحات ستخضع للتحاليل والفحوصات اللازمة فى معامل هيئة الدواء المصرية، قبل توزيعها على مراكز التطعيمات المنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية، لافتًا إلى أن لقاح "استرازينيكا" حاصل على موافقة الاستخدام الطارئ من منظمة الصحة العالمية، وهيئة الدواء المصرية، وهو عبارة عن جرعتين يفصل بينهما 28 يومًا.

وفى سياق متصل أكد الدكتور حسام عبد الغفار أن عقار مولونوبيرافير حصل على الترخيص بالاستخدام الطارئ من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، ووكالة الأدوية الأوروبية الـEMA كأول دواء فى صورة كبسولات تؤخذ عن طريق الفم لعلاج الحالات البسيطة والمتوسطة من الإصابات بفيروس كورونا، مشيرا إلى نجاح العقار فى تقليل احتمالات دخول المستشفيات بنسبة 50%.

وأشار إلى أن الشركات المحلية نجحت حتى الآن فى إنتاج نحو 25 ألف عبوة، مع توافر مواد خام تكفى لتصنيع نحو 150 ألف عبوة إضافية، وذلك فى إطار جهود الدولة المصرية للتخفيف من الآثار السلبية لجائحة فيروس كورونا.

وأوضح الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة والسكان، أن العقار الجديد أصبح متاحا للاستخدام، وسيتم إضافته لبروتوكول علاج مرضى فيروس كورونا، طبقا لرؤية اللجنة العلمية المعنية...

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية