عزيزي للتطوير العقاري تطلق "مركز عزيزي التعليمي"

أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، المطور الخاص الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إطلاق "مركز عزيزي التعليمي" لتقديم خدمات التدريب في فندق كونراد على شارع الشيخ زايد في دبي. ومن خلال قاعة المحاضرات التي تم افتتاحها مؤخراً لاستيعاب ما يزيد على 200 شخص، تم تعيين السيد كيشور سادارانجاني رئيساً جديداً لعمليات التدريب، ليتولى قيادة فريق عزيزي التعليمي الذي تم تعيينه حديثاً، ويضم أكثر من 8 متخصصين. ويقوم المطور الآن بتنظيم دورات تدريبية بصورة منتظمة لتعزيز معرفة وخبرات الفرق في الأقسام المختلفة التابعة للشركة، بما في ذلك فرق المبيعات وخدمة العملاء، إضافة إلى الأطراف الخارجية الأخرى ذات الصلة، ومنها شركاء القنوات.

ويتم في الوقت الحالي إقامة وتنظيم جلسات أسبوعية في المركز الجديد، ما يضمن مواكبة جميع الموظفين وشركاء الوساطة لأحدث الاتجاهات العقارية، إلى جانب إكسابهم المعرفة اللازمة لتثقيف المستثمرين، وتقديم أفضل الخدمات لهم بالطرق الصحيحة، مع ضمان الالتزام بأفضل الممارسات المعمول بها عالمياً بهذا القطاع، وتعزيز أعلى المستويات الاحترافية بينهم.

وقال كيشور سادارانجاني، رئيس إدارة التدريب الجديد في عزيزي للتطوير العقاري: "يمثل التدريب جانباً فائق الأهمية لأي قطاع، وخاصة بالنسبة إلينا في عزيزي. وفي ظل التغيرت المتسارعة التي يشهدها المشهد العقاري، يتعين على مستشارينا العقارين وجميع موظفينا التركيز على عملائنا، وتقديم أفضل الخدمات لهم من خلال تأهيلهم وتدريبهم وإطلاعهم على أحدث الاتجاهات والمستجدات. ويهدف مركزنا التدريبي الجديد لتحقيق هذا الغرض على وجه التحديد. ونتطلع الآن إلى استحداث تجربة شاملة في جهودنا الاستشارية ومعايير خدمة العملاء، حيث شرعنا الآن في بناء قوة من الجيل التالي من الخبراء الماهرين الذين يمكنهم توجيه المستثمرين بأفضل الطرق الممكنة".

ويحمل كيشور سادارانجاني معه إلى هذا المنصب أكثر من عقدين من الخبرة في مجال المبيعات الإستراتيجية وخدمة العملاء وخبرة التدريب، حيث سبق له أن عمل في عدد كبير من قطاعات الصناعة متعددة الجنسيات. وسيقود فريقاً تم تعيينه...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية