عزيزي تضيف المزيد من المرافق في ريفيرا لتعزيز نمط حياة المقيمين

أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، المطور الخاص الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إضافة مجموعة واسعة من المرافق الجديدة إلى مشروعها ريفيرا، الوجهة الجديدة المستوحاة من النمط الفرنسي المتوسطي في دبي. وتضم قائمة المرافق الجديدة مسارات للجري وركوب الدراجات بطول 3.2 كيلومتر، وأكثر من 71 منطقة مخصصة للشواء، والعديد من ملاعب كرة السلة والتنس والرياضات الأخرى، فضلاً عن الكثير من الحدائق والمساحات الخضراء في جميع أنحاء المشروع.

وقال محمد راغب حسين، المدير التنفيذي للتطوير في عزيزي: “يمثل ريفيرا مشروعنا الرائد، ويبعث على الفخر والسعادة، كما أنه الأكبر لشركتنا حتى الآن في دبي. ومع بدء تسليم المنازل بالفعل في غضون بضعة أشهر، نريد التأكد من أنه يرقى إلى توقعات عملائنا، بل ويتجاوزها. إن هدفنا لا يقوم على إنشاء المباني، بل نركز على إثراء أنماط الحياة للأجيال القادمة، وهي مهمة نسعى باستمرار من أجل تحقيقها من خلال ريفيرا. ومن المؤكد أن هذا الإعلان سيكون مفاجئاً ومثيراً لعملائنا الذين لم يتوقعوا أن هذا المشروع سيقدم مثل هذه المرافق التي ستضيف المزيد من القيمة من دون تحملهم أي أعباء إضافية. ونقوم الآن باستغلال المساحات العامة في ريفيرا إلى أقصى حد ممكن للاستفادة منها في الأنشطة الترفيهية والاسترخاء والصحة البدنية والعقلية للسكان بشكل فعال، وتعزيز الشعور الحقيقي بالانتماء. وفي المقابل، يسهم ذلك في تعزيز العائد على الاستثمار، وتجاوز توقعات العملاء، والوصول برضاهم إلى آفاق جديدة".

وكانت عزيزي قد أعلنت في الشهر الماضي عن إضافة بحيرة بطول 2.7 كيلومتر، وتغطي مساحة تزيد على 130,026 متراً مربعاً ستمتد عبر المجمع بالكامل. ومع الأرضيات الزرقاء المذهلة المليئة بأكثر من 51.5 مليون غالون من المياه النقية الصافية والمحلاة والنظيفة التي يمكن للمقيمين السباحة فيها، مع سهولة الوصول إليها بسهولة عبر ممشى سيضم أيضاً مجموعة متنوعة من المطاعم والمحلات. وستكون البحيرة مساحة حيوية تتيح للمقيمين الاستمتاع بالنزهات على طول ضفافها الشبيهة بشاطئ البحر للاستمتاع بالاستحمام الشمسي والاسترخاء....

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية