عزيزي للتطوير العقاري تعلن عن اكتمال مباني المرحلة الأولى في مشروعها ريفيرا بنسبة 78%

أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، المطور الخاص الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن اكتمال المرحلة الأولى بنسبة 68% من مشروعها ريفيرا، المجمع الرئيسي الفاخر في مدينة محمد بن راشد. ووصلت نسبة الإنجاز في العديد من المباني بالفعل إلى 78%، ومن المتوقع أن يتم تسليمها هذا العام.

ولمواصلة هذا الزخم، تمت زيادة القوى العاملة إلى 5,500 عامل خصيصاً للمرحلة الأولى من ريفيرا. وتم الانتهاء الآن من جميع الواجهات الخارجية، باستثناء قطعتين في هذه المرحلة، بينما تم تسليم وتركيب معظم معدات التدفئة والتهوية وتكييف الهواء، مثل المبردات ووحدات ضخ الهواء النقي. ومن جهة أخرى، بدأت أعمال النجارة وتركيب الأسقف في المشروع، كما انتهت أعمال المظلات الفولاذية للعديد من القطع، والبدء في إنجاز مواقف السيارات.

أما بالنسبة إلى المرحلة الثانية من المشروع ذاته، فقد اكتملت أعمال البناء حتى الآن بنسبة تزيد على 50%، خاصة بعد انتهاء أعمال الطابوق الداخلية والخارجية بشكل كبير، وأعمال التكسية الخارجية والطلاء الأولية بنسبة 65%. وبدأ العمل في تركيب إطارات الألومنيوم على الجدران لتثبيت الزجاج، مع تسليم السيراميك ومعدات التدفئة والتهوية وتكييف الهواء. ولإنجاز هذه الأعمال، تم توفير مقاولي الباطن للقيام بأعمال الهندسة الكهربائية والميكانيكية الرئيسية، حيث تتقدم الأعمال الآن بوتيرة سريعة.

وفي المرحلة الثالثة من ريفيرا، فقد بلغت نسبة الإنجاز حتى الآن أكثر من 28%، حيث أنجزت بالفعل أعمال الهيكل تماماً للعديد من القطع، لتبدأ على الفور أعمال البناء. وتم الانتهاء أيضاً من أعمال الهيكل الفرعي في عدد من القطع بنسبة 100%، والبدء بأعمال تمكين الأساسات للعديد من القطع الأخرى.

وقال محمد راغب حسين، المدير التنفيذي للتطوير في الشركة: "إننا نشعر بالسعادة للوتيرة السريعة لسير الأعمال في ريفيرا، مشروعنا الرائد في هذه المنطقة الأشهر والأسرع نمواً في الإمارة. ونتوقع الحفاظ على نفس المستوى من سرعة وجودة البناء خلال الأشهر المقبلة، مع اقتراب عمليات التسليم الأولى. ومن جهة أخرى، تحرز أعمال البنية التحتية تقدماً...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية