عزيزي للتطوير العقاري تضيف تقنية أتمتة العمليات الروبوتية إلى عملياتها

أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، شركة التطوير الخاصة الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تطبيق تقنيات الأتمتة الروبوتية إلى عملياتها من أجل تعزيز المجالات الأساسية لإدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات التي تشمل تكامل الأنظمة وعمليات طلب خدمات المحددة، ونظام إدارة المعرفة المتعلقة بالخدمات، والعمليات الشاملة لتكنولوجيا المعلومات، إضافة إلى معالجة السجلات. وتتطلع الشركة أن تسهم الخطوة الجديدة في تعزيز خدماتها التشغيلية الداخلية، والارتقاء بمختلف الخدمات التي توفرها لعملائها.

وبفضل توظيف الأتمتة الروبوتية في نظام إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات للشركة، ستتمكن الشركة من تحقيق أداء أفضل في عملياتها، ويعني ذلك في نهاية المطاف إلى التخلي عن التدخل اليدوي، وتنظيم تبادل البيانات، وأتمتة الاستجابات والردود بسلاسة تامة وبسرعة قصوى.

وقال الدكتور سيد محسود علي، رئيس قسم المعلومات في عزيزي للتطوير العقاري: "في إطار برنامجنا لتحويل تكنولوجيا المعلومات، فإننا نسعى جاهدين للارتقاء بالابتكار التكنولوجي، والوصول إلى أرقى المعايير المعمول بها عالميًا، والتفوق عليها في بعض الأحيان ما أمكننا ذلك. وبهذه الطريقة، يمكننا ضمان وضع عملائنا الكرام في أعلى قائمة الأولويات. إننا على يقين تام من أن ازدهار الأعمال التجارية في العصر الرقمي اليوم، يتطلب التناغم التام مع رغبات واحتياجات الأطراف المعنية، ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال تطبيق أحدث التقنيات، والتأكد من مواكبة فريق الشركة لأحدث التقنيات الرقمية، وهي مسألة في غاية الأهمية. إن الفوائد التي تحققها أتمتة العمليات لا تقتصر على التخلص من الأخطاء البشرية فحسب، بل تساعد موظفينا أيضًا في التركيز على المهام الأعلى أهمية، خاصة تلك التي تتطلب تفاعلًا وإشرافًا مباشرًا من قبلهم، بدلاً من المهام الروتينية والمتكررة".

يشار إلى أن الأتمتة الروبوتية قد أصبحت أحد الأصول المهمة في إدارة خدمات تكنولوجيا المعلومات. وإلى جانب دورها في توفير الخدمات الذاتية وغيرها من عناصر أتمتة الخدمات، تعد القدرة على أتمتة العمليات الأساسية والمتكررة، مثل إدخال...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية