عزيزي للتطوير العقاري تحتفل بوضع حجر الأساس لمشروعها أفينيو في مدينة محمد بن راشد

قامت عزيزي للتطوير العقاري، شركة التطوير الخاصة الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بوضع حجر الأساس لمشروعها أفينيو المكون من ثلاثة مبانٍ في مدينة محمد بن راشد، الوجهة السكنية الأكثر جاذبية في دبي من حيث حجم المبيعات وطلبات الانتقال وأسعار العقارات. ومن المتوقع أن تصل قيمة هذا المشروع إلى 300 مليون درهم.

وأقيم الحفل بحضور كبار أعضاء فريق إدارة الشركة، حيث تولى مرويس عزيزي، مؤسس ورئيس مجلس الإدارة، وفرهاد عزيزي، الرئيس التنفيذي للشركة، بوضع حجر الأساس ، إيذانًا بإطلاق أحدث مشاريع الشركة التي تتمتع بمكانة مرموقة في السوق العقاري.

ويتكون أفينيو من ثلاثة مبانٍ سكنية توفر بالمجمل 427 وحدة، حيث يحمل الأول اسم " بارك أفينيو 1" الذي سيضم 89 وحدة من غرفة واحدة و 7 شقق من غرفتين، و "بارك أفينيو2" الذي يوفر 30 شقة من غرفة واحدة و 115 شقة من غرفتين، و " بارك أفينيو3 " الذي يشتمل على 160 شقة من غرفة واحدة و 26 شقة من غرفتين. وتم تزويد مباني المشروع بالعديد من المرافق، مثل الصالات الرياضية وحمامات السباحة المجهزة بالكامل.

وقال مرويس عزيزي في تعليق له على هذا الحدث المهم: "بعد إطلاق أول مرحلتين من مشروعنا "ريفيرا" الذي يعد الأبرز في مدينة محمد بن راشد، فقد حظينا باستجابة استثنائية من المستثمرين، مع تحقيق مبيعات بنسبة عالية جدًا. ويأتي إطلاق أفينيو متناغمًا مع هذا الإنجاز والطلب المتزايد بشكل ملحوظ على هذه المنطقة الواعدة جدًا من دبي. ونتطلع إلى إثراء حياة العديد من العائلات من خلال تعزيز جاذبية هذه الإمارة الرائعة، الوجهة التي تفخر بها عزيزي لاتخاذها منطلقًا لعملياتها".

وتتمحور مشاريع أفينيو من عزيزي حول مفهوم الصفاء المتصل مع محيطه، كموقع استراتيجي مهم يسهل الوصول إليه من كافة أرجاء المدينة، لتوفر الشركة من خلاله خيارًا مثاليًا هادئًا داخل المدينة. وتحيط المساحات الخضراء بالمباني، ويقع على مقربة من "ريفيرا" مجمع عزيزي المستوحى من البيئة المتوسطية، وقرب "ميدان ون مول" القادم، ومضمار ميدان، ولا يبعد سوى 10 دقائق فقط بالسيارة من دبي مول وداون تاون دبي، ما يجعل...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية