عزيزي للتطوير العقاري تدعم عمليات البناء لمشروعها "ريفييرا" بتوفير 6,000 عامل إضافي

أعلنت عزيزي للتطوير العقاري، شركة التطوير العقاري الخاصة الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن توفير مجموعه 6 آلاف عامل إضافي إلى قوتها العاملة الحالية، بهدف تسريع عملية البناء في مشروعها السكني الضخم "ريفيرا" المكون من أربع مراحل بمنطقة محمد بن راشد. وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع المبادرة التي أطلقتها الشركة للعام الجاري 2019 تحت اسم "عام البناء"، والهادفة إلى إنجاز مشاريعها الحالية بسرعة.

وقال محمد راغب، المدير التنفيذي للقسم الهندسي في عزيزي للتطوير العقاري: "إن توفير هذا العدد الإضافي إلى القوى العاملة الكبيرة في مشروع "ريفييرا"، يساعدنا على ضمان التسليم في الوقت المناسب، إلى جانب التزامنا بمعايير الجودة والسمات الجمالية العالمية التي نفخر بها. ويمتاز هذا المشروع بجاذبية استثنائية، كما يعدّ واحدًا من أكثر مشاريعنا التي تحظى بدرجة عالية من الإقبال والاستجابة الممتازة من جانب المستثمرين".

ويعد ريفيرا المشروع الرائد للشركة في قلب مدينة محمد بن راشد بدبي، ويضم أكثر من 16 ألف وحدة سكنية موزعة على 71 مبنى متوسط الارتفاع تطل جميعها على بوليفارد للمحلات التجزئة، وممشى على طول القناة يوجد فيه العديد من المطاعم والبوتيكات، إلى جانب منطقة "ليز جاردينز" التي توفر للقاطنين والزوار مساحة خضراء شاسعة للأنشطة الاجتماعية.

ونظرًا للموقع الاستراتيجي الذي يتمتع به المشروع قرب "ميدان وان مول" الذي يتم تطويره، ومضمار ميدان الذي يستضيف كأس دبي العالمي، إضافة إلى العديد من مراكز الأعمال والترفيه والتجزئة القريبة، يعتبر "ريفيرا" واحدًا من أبرز مشاريع الشركة التي اكتسبت شهرة عالية. وصمم هذا المشروع ليوفر النمط الفرنسي المتوسطي في دبي، حيث لا يتم التركيز على الفن المعماري فحسب، ولكنه يمثل أيضًا احتفالاً بالحياة وبهجة للروح، ليقدم علامة بارزة جديدة للقطاع العقاري في المدينة.

ووصلت نسبة إنجاز المرحلة الأولى للمشروع في الوقت الحالي إلى 54%، في حين بلغ إنجاز المرحلتين الثانية والثالثة 36% و 22% على التوالي. وتم حتى الآن صب 198 سقفًا، باستخدام 740,855 طنًا من الخرسانة،...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية